الحصول على مظهر جميل يبدأ دوماً من الحصول على بشرة صحية جميلة، وبالرغم من كون المسام في الجلد أساسية وضرورية لجعله يتنفس، إلا أن المسام الواسعة تعتبر واحدة من أشهر المشاكل التي تعاني منها البشرة على اختلاف العمر والنوع، وبات حجم المسام أحد معايير جمال الوجه وإشراقته.

ولكنها ليست مشكلة مستحيلة الحل، فيمكنك تقليل ظهور مسام وتقليص حجمها عن طريق العناية الجيدة بالبشرة، وفيما يلي أهم الخطوات التي تساعدك على معالجة المسام الواسعة في البشرة:

1. تنظيف الوجه يومياً

يعد تنظيف الوجه أول وأهم خطوات العناية بالبشرة ذات المسام الواسعة، فالأوساخ والغبار وبقايا المكياج والدهون التي تتجمع في المسامات تؤدي إلى انسدادها و توسعها وزيادة حجمها، لذلك من المهم غسل الوجه مرتين يومياً، خاصة قبل النوم.

ما هي أهم الأمور التي يجب أن تراعيها عند غسل الوجه وتنظيفه يومياً؟

  • حاولي تجنب استخدام الماء الساخن خلال تنظيف الوجه،لأنه يتسبب في زيادة توسع مسام البشرة.
  • اختاري الغسول ومنظف الوجه بحيث يناسب نوعية بشرتك (جافة، أو دهنية، أو مختلطة، أو حساسة) لكي تحافظي على نضارة وحيوية البشرة، وتجنبي استخدام المستحضرات والمنظفات التي تحتوي على الكحول.
  • دلكي المنظف أو الغسول على وجهك بحركات دائرية لطيفة، وتجنبي الفرك بعنف، وذلك لمدة 30 إلى 60 ثانية.
  • تأكدي من تنظيف وشطف وجهك بالكامل وعدم ترك بقايا الغسول أو المنظف عالقة على الوجه.
  • تجفيف الوجه بلطف بمنشفة نظيفة مخصصة لك، أو تركه يجف وحده.
  • استخدمي تونر بعد تنظيف الوجه بالغسول، للتأكد من نظافة المسام وتضييقها والحفاظ على صحتها.

2. حماية البشرة ووقايتها من أضرار الشمس

يتسبب التعرض المباشر إلى أشعة الشمس الضارة في حدوث أذى وتلف لبشرتك وزيادة جفافها، مما يؤدي إلى توسع المسام، لذلك احرصي على استخدام كريم واقي شمسي كل يوم بعامل حماية من الشمس SPF لا يقل عن 30.

3. التقشير اللطيف للبشرة

يساعد تقشير الجلد الميت من البشرة على استعادة مظهرها الحيوي بشكل عام وتخليصها من الأوساخ والدهون المتراكمة في المسام والتي تؤدي إلى ظهور المسام الواسعة، لكن عليك الانتباه والحرص على التقشير اللطيف وغير القاسي على بشرتك، لأن الفرك العنيف يتسبب في تهيج البشرة ويزيد من حجم المسام.

4. استخدام منتجات ومكياج لا يسد مسام البشرة

من المهم جداً أن تختاري منتجات العناية بالبشرة والمكياج التي لا تتسبب في انسداد المسام، وتؤدي إلى توسعها، بالإضافة إلى مراعاة نوع البشرة عند استخدامها، فالمنتجات التي تحتوي على الفازلين وجوز الهند وغيرها من الزيوت الثقيلة لا تناسب أصحاب البشرة الدهنية، وأصحاب البشرة ذات المسام الواسعة، وصحيح أنها ترطب البشرة لكن الزيت الزائد سيتجمع على البشرة ويسد المسام ويجعلها تبدو بحجم أكبر.

5. ترطيب البشرة يومياً

ترطيب البشرة خطوة رئيسية للحفاظ على جمالها والوقاية من توسع مسامها مهما كان نوعها سواء كانت عادية أو مختلطة أو جافة أو دهنية، وهنالك اعتقاد خاطئ أن أصحاب البشرة الدهنية عليهم تجنب استخدام المرطب لأنه يزيد من المظهر الدهني لها، والصحيح أن البشرة الدهنية تحتاج الترطيب أيضاً لكن مع مراعاة نوع وقوام الكريم المرطب، بحيث يكون خفيفاً، لا يحتوي على كمية زيوت كبيرة إنما يكون قوامه مائي على شكل جل.

كيف يتم تشكّل المسام؟

يغطي جلد الإنسان شعر رقيق، ما عدا جلد راحتي اليدين والقدمين، وتحتوي كل بصيلة شعر على مسام في الجزء العلوي منها. تنتج هذه البصيلات الزيوت وتفرزها فيصعد الزيت إلى أعلى الجلد ويتجمع في المسام ويؤدي إلى ظهورها.

ما هي أهم أسباب ظهور وتوسع المسام؟

  • المسام موجودة على كامل جلد الإنسان، لكن تظهر المسام الموجودة في الوجه بشكل أكبر من غيرها من المناطق، بسبب كثرة الغدد الدهنية فيه، وخاصة تلك الموجودة على الأنف والخدين والجبهة.
  • الإفرازات الدهنية: عندما تفرز البشرة الزيت ويتجمع في المسام ويتحد مع الأوساخ أو المكياج، يتسبب ذلك في انسداد المسام المسام، ويؤدي هذا الانسداد إلى شد المسام ، مما يجعلها تبدو أكبر. 
  • اضطرابات هرمونية: تؤدي الاضطرابات الهرمونية أحياناً إلى زيادة الإفرازات الدهنية للبشرة مما يتسبب في جعل المسام أوسع.
  • كثافة بصيلات الشعر في البشرة وزيادة حجمها يؤدي إلى ظهور المسام الواسعة.
  • أعراض الشيخوخة التي تتضمن انخفاض إنتاج الكولاجين في الجلد، مما يتسبب في توسع المسام وظهورها بشكل أكبر.
  • العوامل الوراثية والجينات لها دور في تحديد حجم مسام كل إنسان.

اترك تعليقاً