يكمن سر نضارة البشرة وحيويتها بالاعتناء بها بشكل يومي، خاصة إذا كانت بشرتك جافة، إذ تعتبر البشرة الجافة من أكثر أنواع البشرة التي تحتاج تغذية وعناية يومية، كي تحافظ على ترطيبها وجمالها، لأنها أكثر عرضة للإصابة بالتجاعيد المبكرة والتشقق والحساسية وظهور القشور على سطحها. لكن العناية بها ليست بالصعبة أو المستحيلة، هنالك خطوات بسيطة يمكنك اتباعها يومياً لضمان مظهر صحي لبشرتك إذا كانت من النوع الجاف.

ما هي أهم الخطوات اللازمة للعناية بالبشرة الجافة يومياً؟ 

  • الترطيب ثم الترطيب ثم الترطيب

يعتبر الترطيب من أهم أساسيات العناية بالبشرة الجافة، ويجب اختيار المستحضرات والكريمات المرطبة المخصصة للبشرة الجافة التي تحتاج نسبة ترطيب أعلى من بقية أنواع البشرة. يُنصح بترطيب البشرة الجافة صباحاً ومساءً وبعد الاستحمام فور تجفيف بشرتك. ويمكنك الاحتفاظ بكريم مرطب معك لاستخدامه خلال اليوم أينما كنت.

  • استبدلي الماء الساخن بالدافئ

يتسبب الماء الساخن عند الاستحمام بزيادة جفاف البشرة وتضررها، لذلك يُنصح باستخدام الماء الدافئ أو الفاتر بدلاً من الماء الساخن.

  • الحماية من أشعة الشمس

تساهم الحماية من أشعة الشمس الضارة في حماية البشرة الجافة والوقاية من زيادة جفافها، لذلك من المهم استخدام الكريمات الحماية من الشمس، وارتداء القبعات ذات الحواف الواسعة، ومحاولة اختيار ملابس تغطي أجزاء واسعة من بشرة جسمك.

  • تجنبي المستحضرات التي تحتوي على الكحول والعطور

لضمان المظهر الصحي للبشرة الجافة يُنصح بالابتعاد عن الكريمات والمستحضرات التي تحتوي على الكحول والعطور، ويجب مراعاة ذلك أيضاً عند اختيار الغسول المناسب للبشرة بحيث لا يحتوي على الكحول والعطر والرغوة لأن هذه المواد تزيد من جفاف البشرة.

ما الذي يحدث عندما يزيد جفاف البشرة؟

حين يقل ترطيب البشرة ويزداد جفافها بشكل كبير فإنها تصاب بمجموعة من الأعراض من أبرزها:

  • خشونة الملمس
  • ظهور الخطوط الدقيقة والتجاعيد المبكرة
  • ظهور بعض القشور على الطبقة الخارجية من البشرة
  • احمرار البشرة أو ظهور مناطق داكنة أكثر من غيرها
  • ظهور شقوق تنزف في بعض الأحيان
  • الميل إلى الشعور بالحكة

ما هي أهم أسباب جفاف البشرة؟

  • العوامل الوراثية: إذا كان أحد أفراد عائلتك لديه بشرة جافة فمن المحتمل أن يكون سبب جفاف بشرتك نتيجة الجينات وعوامل وراثية.
  • التقدم في السن: مع التقدم في السن وتجاوز سن الشباب تفقد البشرة قدرتها على إفراز الدهون، وبالتالي يزيد جفاف بشرتك.
  • المنظفات والمستحضرات: يؤدي استخدام المنظفات والمستحضرات غير المناسبة للبشرة إلى إصابتها بالجفاف، سواء كان ذلك بسبب المواد الداخلة في صنعها (كحول وعطور ومواد مهيجة للبشرة الجافة) أو بسبب تنظيف أو تقشير البشرة بطريقة غير مناسبة بعنف وقسوة.
  • التعرض للماء لوقت طويل: يتسبب تعريض البشرة للماء لأوقات طويلة ومتكررة إلى إصابة البشرة بالجفاف، خاصة عند التعرض لماء المسابح الذي يحتوي على الكلور الذي يزيد من خشونة وجفاف البشرة، أو عند القيام بأعمال التنظيف اليومية، أو خلال العمل في مهن تتطلب غسل اليدين لمرات كثيرة مثل الطب والتمريض والحلاقة وغيرها.
  • استخدام أنواع من الأدوية: من المحتمل جداً أن يكون جفاف البشرة أحد الأعراض الجانبية لاستخدام الأدوية، كأدوية حب الشباب والسرطان والسكري وغيرها.
  • الإصابة ببعض الأمراض: في أحيان كثيرة يكون جفاف البشرة ناتجاً عن الإصابة بمرض، كأمراض الفشل الكلوي وفيروس نقص المناعة المكتسب، وأمراض الغدة الدرقية وغيرها.
  • سوء التغذية ونقص الفيتامينات والمعادن: يؤدي افتقاد الفيتامينات والمعادن في الجسم إلى إصابة البشرة بالجفاف، فالبشرة تحتاج إلى المواد المغذية للاحتفاظ برطوبتها وحيويتها.
  • التدخين: يؤدي التدخين إلى إصابة البشرة بالجفاف بسبب احتوائه على مواد كيميائية ضارة تؤذي البشرة وتسرع من تقدمها في السن.
  • العوامل الجوية: حين تنخفض الحرارة خلال فصل الشتاء تصبح البشرة أكثر جفافاً، ويؤدي التعرض إلى مصادر الحرارة كالمدافئ والمواقد وغيرها إلى انخفاض ترطيب بشرتك وزيادة جفافها بشكل كبير.

اترك تعليقاً