أمام مشكلة ظهور السيلوليت يبدأ الحل من معرفة أهم المعلومات المتعلقة به، والحصول على إجابات أبرز الأسئلة الشائعة عن السيلوليت الذي بات يؤرق المظهر الجمالي العام لدى الكثير من السيدات.

1. هل السيلوليت شائع أم نادر؟

إذا كنت تعانين من ظهور السيلوليت على بشرتك، فهذا الأمر شائع، لست وحدك بالتأكيد، فنحو 80% إلى 90% من النساء يصادفن خلال حياتهن مشكلة ظهور السيلوليت، خاصة في مناطق الأرداف والفخذين والبطن أحياناً، ويصاب الرجال أيضاً بالسيلوليت لكن بنسبة أقل من النساء.

2. هل يشير السيلوليت إلى مرض خطير؟ وهل يضر بالصحة؟

السيلوليت ليس مرضاً خطيراً، ولا يشكل السيلوليت أي مخاطر صحية على جسدك، وهو ليس مشكلة طبية، بل مظهر شائع الانتشار عند النساء، يمكن تصنيفه أنه قد يكون مشكلة جمالية ليس أكثر.

3. لماذا يصيب السيلوليت النساء أكثر من الرجال؟

يصيب السيلوليت النساء أكثر من الرجال لأن الطريقة التي تخزن بها االنساء الدهون تختلف عن طريقة الرجال، بالإضافة إلى التوزيع المختلف للدهون والعضلات.

للأمر علاقة أيضاً بالهرمونات الذكورية والأنثوية، إذ يعزز التستوستيرون من إنتاج البروتين، مما يجعل طبقة الجلد أكثر سماكة مما يصعب تكتل الدهون بشكل سيلوليت.

أما هرمون الاستروجين فيعمل على تحفيز تخزين الدهون، وجلد النساء أكثر رقة وأقل سماكة من جلد الرجال، مما يعرضها بشكل أكبر بكثير للسيلوليت.

4. هل للتقدم في العمر علاقة بظهور السيلوليت؟

يؤثر التقدم في العمر على ظهور السيلوليت، لأنه عند وصول المرأة إلى سن انقطاع الطمث، ينخفض هرمون الاستروجين وتتضخم الخلايا الدهنية وينخفض معدل تدفق الدم إلى النسيج الضام تحت الجلد ويتناقص إنتاج الكولاجين مع انخفاض مستويات هرمون الاستروجين، كل ذلك يؤدي إلى زيادة فرصة السيلوليت في الظهور. كما أنه مع التقدم في السن يصبح الجلد أقل مرونة وأرق وأكثر عرضة للترهل، وذلك يزيد من مظهر السلوليت على البشرة.

لكن ذلك لا يعني أن ظهور السيلوليت مرتبط فقط بالنساء اللواتي تقدمن في العمر، بل هو شائع أيضاً لدى النساء في فترة الشباب، والمراهقة أحياناً.

5. هل تلعب الوراثة دوراً في تشكّل السيلوليت؟

نعم، تؤثر العوامل الوراثية في زيادة فرص ظهور السيلوليت، من خلال العوامل المتعلقة بتوزيع الدهون ونشاط الدورة الدموية والعضلات.

6. هل تؤثر الملابس على السيلوليت؟

يؤثر ارتداء الملابس الداخلية الضيقة على الحد من تدفق الدم إلى الأرداف والفخذين، ويؤدي ذلك إلى تشكل السلوليت في كثير من الأحيان.

7. هل يصاب بالسيلوليت الأشخاص الذين لا يعانون من أي وزن زائد؟

نعم، حيث يمكن لأي شخص مهما كان وزنه أن يعاني من مشكلة ظهور السيلوليت. لا يقتصر ذلك أبداً على الأشخاص المصابين بالسمنة والوزن الزائد.

لكن الأشخاص الذين لديهم وزن زائد ونسبة أعلى من الدهون يظهر عليهم السيلوليت بشكل أكبر من غيرهم.

8. هل تفيد الرياضة في التخلص من السيلوليت؟

بما أن الوزن الزائد يزيد من مظهر السيلوليت بشكل واضح، فإن ممارسة الرياضة مفيدة إنقاص الوزن وشد الجلد وتقوية العضلات، وذلك يؤدي إلى التقليل من ظهور السيلوليت.

9. هل يلعب النظام الغذائي دوراً في ظهور السيلوليت؟

نعم، للنظام الغذائي اليومي دور في تشكل السيلوليت وظهوره، لأن الطعام الذي يحتوي على كميات كبيرة من الدهون أو السكريات يزيد الوزن وبالتالي يزيد من فرص ظهور السيلوليت وزيادة الغدد الدهنية تحت الجلد، ويؤثر أيضاً الطعام الذي يحتوي على الكثير من الملح لأنه يحبس السوائل في الجسم. وتسبب بعض الحميات الضارة خسارة الوزن بشكل سريع ولذلك أثر في ترهل الجلد وزيادة ظهور السيلوليت عليه.

10. هل تفيد الكريمات والمستحضرات مع التدليك في تقليل مظهر السيلوليت؟

تساهم الكريمات والمستحضرات التي تحتوي على المواد الطبيعية والعضوية المغذية للبشرة على تقليل مظهر السيلوليت، كما يساعد التدليك على تنشيط الدورة الدموية وزيادة تدفق الدم إلى الجلد بالإضافة إلى إزالة الجلد الميت مما يحسن من مظهر السيلوليت على البشرة.

اترك تعليقاً